المشرف العام

محمد عنز

  • الرئيسية
  • طبيبك
  • هل يمنع الصيام المتقطع الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني؟

هل يمنع الصيام المتقطع الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني؟

صورة ارشيفية

أصبحت خطط النظام الغذائى للصيام المتقطع شائعة بشكل كبير، وأصبحت اتجاهًا غذائيًا فى السنوات القليلة الماضية؛ إذ ثبت أن لها فوائد ذكرها موقع "diabetes" كالتالى:

1- تخفيض الدهون.

2- فقدان الوزن.

3- تجديد شيخوخة الجلد.

4- الوقاية من السمنة.

ووفقًا لبحث جديد، فإن اتباع نظام غذائى متقطع للصيام يمكن أن يساعد فى الوقاية من داء السكر من النوع الثانى، لأنه يحتوى على فترات زمنية محددة للتخطيط لوجبتك.                  

مزايا الصوم المتقطع:

وفقًا لدراسة جديدة ، أجراها المعهد الألمانى للتغذية البشرية، فإن الصيام المتقطع يعزز الحساسية لهرمون الأنسولين الذى يخفض نسبة السكر فى الدم ويمنع أيضًا فرص الإصابة بالكبد الدهني الذى يحدث بسبب تراكم  الدهون الزائدة على الكبد والبنكرياس.

الكبد الدهنى لمرض السكر من النوع 2:

قليل من الناس يعرفون هذه الحقيقة أن الكبد الدهنى هو أحد الأسباب الرئيسية لمرض السكر من النوع الثاني؛ إذ يتسبب تراكم الخلايا الدهنية فى الكبد فى حدوث هذا المرض الفتاك الذى قد يرجع إلى عامل الوراثة، أو الوزن الزائد.

أبحاث حول الصيام المتقطع ومرض السكر:

قام الباحثون بفصل الحيوانات البدينة إلى مجموعتين. (من المحتمل أن يكون لهذه الحيوانات مستويات عالية من السكر).

المجموعة الأولى تناولت الطعام دون أى عوائق فى أى وقت وفى أى جزء من اليوم، بينما طلب من المجموعة الثانية اتباع خطة النظام الغذائى المتقطع للصيام.

بعد 35 يومًا (خمسة أسابيع)، اكتشف العلماء الاختلافات فى البنكرياس، حيث يتم تجميع الخلايا الدهنية فى المجموعة التى تناولت الطعام دون عوائق طوال اليوم، أما مجموعة الصيام المتقطع فلم يكن لها خلايا دهنية على البنكرياس.

لذا قدمت الدراسة نتائج بأنه يمكن استخدام الصيام المتقطع للوقاية من داء السكر من النوع الثانى فى المستقبل، ولكن هذا ليس هو الحل الوحيد لمنع المرض.